Photo de selsebil

.أنا مرا معرّسة عمري 31 سنة و كي جبت الصّغار بطّلت خدمتي باش نزيد نعطيهم أكثر من وقتي

حكاية غرامي بدات كي حبيت نتعلّم حاجة جديدة  في أوقات الفراغ متاعي , و أول حاجة بديت بيها هيّ شويّة خيوط و غرغاف و بديت أول غرزة في عالم جديد

غرامي بدا هواية باش نضيّع شويّا وقت في حاجة عجبتني برشا و لكن بالشويّا بالشويّا خدمتي عجبت العايله و الأصحاب

الحقيقة من الأول ما كانش على بالي إنّو الغرام الصّغير هذا باش يولّي مورد رزق خاطر من الأوّل قعدت نخدم كان لروحي و لطرف أحباب حتى بدات النّاس تسمع بيّا و بخدمتي و بداوا يجيوني عباد من طرف الأصحاب و أصحاب الأصحاب

أنا من جهتي ما خلّيتش من روحي و دخلت زدت عملت تكوين باش زدت حسَّنت من خدمتي و تعلمت حاجات جديدة في صنعتي حتى زاد كبر حجم الطلبات متاع العباد و ولّيت نحسّ في نوع من الالتزام لغرامي و للعباد اللي أمّنوا بيه زادا

هاذاكا وين قررت باش تولّي هوايتي خدمة و مورد رزق و عملت غروب عل الفايسبوك و ولّيت عندي كليونات من تونس الكلّ و بعت حتى البرّا كيما ألمانيا و فرنسا… و كبر مشروعي و كبرت حلمتي

نحبّ نقول زاده إنّو اعترضتني برشا عراقيل في المدّة اللّي خدمت فيها , و الّلي إن شاء الله في أوت نعمل أوّل عام في دوماني, كيما النقص في المواد الأولية  اللي يخلّيك ساعات تنجّم تمشي حتى لولاية أخرى باش تنجّم تلقى اللي تلوّج عليه, باش كي تجيك كومند ما ترجّعش الحريف فارغ.  و من المشاكل اللّي تعرّضتلها زاده إنّو كي تبدا تخدم في حاجات كيما اللي نخدم فيهم أنا بالأسامي ساعات و لا بالتواريخ لازم الحريف يكون راضي باش ياخو القطعة  و ياما جاوني حرفاء تعّبوني برشا كي كل مرّة يبدّلوا رايهم بعد ما نورّيهم الخدمة و يولّي اللون اللي يحبّوه بعد ما كان أزرق , أخضر و لا ما عادش يحبّو حاجة صغيرة و يحبّوا الكتيبة أكبر و أنا ما نجّم كان نعاودلهم كل شيء من جديد و نحاول نرضيهم باش نربحهم و تقعد سمعتي إلّي بديت بيها و تعرفت بيها هيّا بيدها.

اليوما أنا فرحانة باللي وصلتلو و شعاري الوحيد في الخدمة هاذي هوّا الاتقان باش يقعدوا كليوناتي ديما فرحانين , خاطر كيما هوما شاركوني فرحتهم و عطاوا فيّا الثقة باش نخلّي فرحتهم مميّزة, من واجبي نكون قدّ المستوى.

هذا علاه زاده كي حكيتلكم على قصّتي إلّي تنجّم تكون صغيرة في عين البعض أما هيّا بالنسبة ليّا قصّة كبيرة, حبّيت نقول إنّو حتى شيء ماهو صعيب و إنّو لازم نمّنو بأرواحنا و بحلمتنا و نعملو أوّل خطوة و الباقي الكل يجي بطبيعتو , المهمّ السمعة الطيّبة و برشا صبر و غرام.

اليوم نحبّ نكبر وعندي أحلام أكبر هذا علاه دخلت في كرافتستوإلّي ينجّم يخلّيني نعرض منتوجي بتصويرة مزيانة لأكثر عدد ممكن من العباد

هاذي قصّتي و هاذي حلمتي حبّيت نشارككم بيها باش تزيدوا تتعرّفوا عليّا خاطر صنعة اليد هي صنعة القلب أكثر .منها فلوس

4 réflexions sur “قصّة سلسبيل

  • Besma hj yahia28 juin 2019 à 14 h 07 min

    Bravo Sally,
    Continue puisque tu fais du travail presque unique mais beau et sur mesure..
    Merci Sally pour tout l’amour que tu grifonnes dans tes oeuvres..
    Merci parce que tu fais ton boulot avec tant d’amour…

    Répondre
  • dhouha28 juin 2019 à 16 h 04 min

    bravo tesnim j’adore ton travail et ton perfectionnisme

    Répondre
  • ICHRAF SMATI28 juin 2019 à 16 h 44 min

    bravooo salsabil ya3tik 1000 saha

    Répondre
  • Spuhir29 juin 2019 à 4 h 56 min

    Bravoooo et bonne continuation 😘🥰🤩

    Répondre

Laisser un commentaire

Votre adresse de messagerie ne sera pas publiée. Les champs obligatoires sont indiqués avec *